Apostrophe Education Center

educational center

هل الدراسة صعبة في تركيا

هل الدراسة صعبة في تركيا؟

شهادة السات في الجامعات التركية

هل الدراسة صعبة في تركيا؟

الدراسة في الجامعات بشكل أساسي على اللغة التركية كلغة أولى، وهو الأمر الذي

يشكل عقبة أمام بعض الطلبة الأجانب، فاللغة التركية تختلف بشكل كبير عن اللغة العربية، ولكن يوجد العديد من المعاهد التي تقوم بتعليم اللغة التركية سواء حضوريا أو عن بعد، ويمكن للطالب المجتهد أن يتقن اللغة التركية خلال فترة لا تزيد عن 6 أشهر إلى عام واحد

عدم التّمكن من اللغة: أصبحت الدراسة في معظم الجامعات التركية متاحة بكلا اللغتين الإنكليزية والتركية،

فعلى من يرغب بالدراسة في تركيا عليه أن يلتحق بمعهد لتعليم الللغة قبل سفره أو الإلتحاق بفصل دراسي لتعليم اللغة بالتزامن مع دراسته الجامعية بالفترة الأولى .

ارتفاع تكاليف المعيشة : إن تركيا بلدٌ سياحي بالدرجة الأولى، وعلى الرغم من ذلك تعتبر تكاليف المعيشة فيها أقل من الدول الأوروبية مثلا،

إلا أنها تبقى مرتفعة التكاليف إذا لم يتم تنظيم الأمور المالية وضبطها بالحد الأدنى .

الدراسة في تركيا

الدراسة في تركيا

هل الدراسة صعبة في تركيا

 صعوبة التواصل الاجتماعي
يعتبر من أقسى السلبيات الخاصة بالدراسة في تركيا، حيث يجد الكثيرين من الطلبة العرب على وجه الأخص صعوبة في التأقلم مع المجتمع التركي في الفترة الأولى، وقد يعتبر البعض إجراء التعاملات الروتينية اليومية كابوسا،

وقد يرجع ذلك في الأساس إلى كون أغلب الشعب التركي لا يستخدم سوى اللغة المحلية فقط، وبطبيعة الحال يمكن التغلب على هذه المشكلة سواء بالنسبة للدراسة أو التواصل مع الآخرين، عن طريق الاستماع والتواصل مع الزملاء، وهو الأمر الذي سيسهل إتقان اللغة بشكل كبير

صعوبة القبول في الجامعات التركية

هل الدراسة صعبة في تركيا

عدد كثير من الطلاب الأتراك في تزايد مستمر، ولهم الأولوية في كل جامعة حكومية جديدة أو قديمة، أما حصة الطلبة الدوليين، فهي محدودة بعدد من المقاعد في كل قسم.

بل إنّ بعض التخصصات في الجامعات التركية الحكومية، لا تقبل إلاّ الطلاب الأتراك، مثل التخصصات الطبية في معظم جامعات اسطنبول الحكومية.

ولربما يكون في مقاعد المنحة التركية التي أطلقاتها الدولة منذ سنوات، حلاً جيداً يضمن مصلحة الطرفين، فالحكومة التركية تسعى لمزيد من تطبيع العلاقات الدولية والانفتاح على العالم، ومدّ جسور التواصل والعلاقات الإيجابية، عبراستقطاب الطلاب الدوليين المتفوقين

والطالب المميز يطمح بالطبع للحصول على قبول في مسار أكاديمي قوي، ضمن دولة متقدمة مثل تركيا.
لكن والحال كذلك،

فإنّ النسبة الأكبر من الطلاب العرب لن يحالفهم الحظ في الالتحاق ببرامج الجامعات الحكومية ومنحها، والحل الأمثل في هذه الحالة هو الاستفادة من فرص الحسومات والمنح الجزئية التي تتيحها  الجامعات التركية الخاصة 

موقع تسجيل لاختبار السات كولدج بورد

هل الجامعات التركية قوية؟

تركيا هي بلد علماني، ومن الطبيعي أن تجد فيها كل أساليب وأنماط الحياة الشرقية والغربية

وهو منفتح على الحضارة الغربية من أوسع أبوابها، لاسيما في المدن الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة وأزمير،فمن جهة ستجد بيئة اجتماعية ودودة نظيفة تراعي القيم والعادات والتقاليد وتنتشر فيها المساجد في كل حي،

لكن من جهة أخرى ستجد باباً واسعاً للعلاقات المتحررة، والحفلات الصاخبة التي يقيمها قطاع ليس بقليل من الطلاب.

لكن الجميل في الحرية من ناحية أخرى أنها لا تجبرك على اتباع أسلوب معين، من شاء أن يبقى محافظاً منضبطاً فالأجواء مناسبة تماماً لذلك، وما شاء أن يجرب المشروبات الروحية وغيرها فليس لأحد أن يمنعه

لاشك في أن السفر لأي دولة في العالم سعياً للدراسة فيها أو للعيش أو للعمل يحتاج منك أن تتعلم لغة هذا البلد حتى وأن قمت بزيارة البلد بغرض السياحة فقط فتعلم لغة هذا البلد المراد السفر اليها هي ضرورة ملحة لامفر منها..

ومن الجيد للمقيم في تركيا أن يكون متقناً للغة، فسيخفف هذا كثيراً من شعوره بالغربة، وسيجنبه التعرض لمواقف سيئة، حيث أن عامة الشعب من الأتراك لا تجيد اللغة الانكليزية التي من الممكن أن يتكلم بها العرب، ولا سبيل للتواصل معهم سوى لغتهم.

وكذالك في إسطنبول وغيرها من المدن الكبيرة تجتمع الفرص، التي تتناسب مع جميع حاجات أفراد العائلة، كالدراسة والعمل، ولعل المدن متوسطة الحجم والكثافة والتي تتمتع بنشاط اقتصادي جيد تكون خياراً مثالياً للعائلات الباحثة عن الاستقرار.

 

هل الدراسة صعبة في تركيا؟

الدراسة في اسطنبول

إسطنبول أو كما يحلو للبعض تسميتها

مدينة القارتين، أو مدينة التلال السبعة، هي مدينة متروبولية تتمدد أفقياً بشكل مستمر، لذلك فالمسافات فيها طويلة، والطرق الرئيسة مزدحمة ساعات الذروة، وهو زحام خانق في بعض الأوقات.

مما قد يحول دقائق المواصلات إلى ساعات طويلة من الوقوف، وتزاحم الأنفاس..

الحل الأمثل لهذه المشكلة أن تسكن في مكان قريب من مكان دراستك أو عملك، وإذا احتجت للمواصلات العامة، فتحين ساعات غير ساعات الذروة،

وإذا اضطررت للخروج في هذه الأوقات فربما تكون وسائط النقل العامة مثل المتروبوس أسرع من السيارات!! تحقق من تطبيقك المفضل للتنقل.

عندها تغدو إسطنبول مدينة جميلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يتهادى مضيق البوسفور على ضفتيها، وتملؤك بالتأمل والسكينة بين أحضان الطبيعة وعلى سواحل بحارها وبحيراتها.

للمزيد من المعلومات يرجى تواصل معنا 

APOSTROPHEعن طريق  موقعننا

الدراسة في تركيا

الدراسة في تركيا

هل الدراسة صعبة في تركيا؟

نصائح للطلاب الأجانب في تركيا

ينصح بالسكن في مكان قريب من الجامعة لتوفير تكلفة المواصلات، وينصح أيضًا بالمقارنة بين أنواع السكن المختلفة والخدمات، وتحديد الميزانية المناسبة للسكن التي ترغب به

إذا أردت توفير تكلفة الطعام فإنه يمكنك تعلم الطبخ بنفسك وتجنب تناول الوجبات السريعة من المطاعم خارج المنزل كثيرًا. كما أنه يمكنك شراء كافة احتياجاتك من سوق البازار الاسبوعي الذي نكون أسعاره أقل.

ويمكنك أيضًا متابعة مختلف العروض بالمتاجر والبقالات المختلفة للتعرف على أحدث التخفيضات

يمكن تقليل تكلفة الفواتير الشهرية بعدة طرق أبرزها ان هناك أوقات محددة في اليوم تكون تكلفة الكهرباء فيها أقل ويمكن استغلالها في تشغيل ماكينات الغسيل أو أي أجهزة تستهلك كهرباء كثيرة.

يعد التأمين الصحي للطلاب في تركيا شيئًا ينصح بالاستثمار فيه لذا ينصح بالحصول على تأمين شامل سواء لاجراءات الإقامة أو للكشوفات والتخفيضات المختلفة، لأنك ستحتاجه في أوقات الطوارئ

في حال كنت تتنقل بشكل كثير ومستمر فإن كارت الطالب للموصلات قد يكون خيارًا موفرًا أكثر لك.

يمكنك تحديد ميزانية خاصة بشكل شهري لمختلف الأنشطة الترفيهية والرحلات المختلفة.

للمزيد من المعلومات يرجى تواصل معنا عن طريق  موقعنا
او على الواتساب

APOSTROPHE