Apostrophe Education Center

educational center

ما هو اختبار السات الامريكي وكيف استعد له

اختبار السات  (اختبار التقييم الدراسي) هو اختبار قبول جامعي موحد يديره مجلس الكلية في الولايات المتحدة. تم تصميم اختبار السات  لتقييم استعداد الطالب للكلية وتزويد الكليات بمقياس موحد للقدرات الأكاديمية للطالب

ينقسم الاختبار إلى قسمين رئيسيين: القراءة والكتابة المبنية على الأدلة  والرياضيات. يتم تسجيل السات على مقياس من 400 إلى 1600 ، مع تسجيل كل قسم على مقياس من 200 إلى 800. في هذه المقالة ، سنناقش هيكل السات ، وأهميته في القبول في الكلية ، ونقدم نصائح حول كيفية الاستعداد لذلك

هيكل السات 

ينقسم اختبار السات  إلى قسمين رئيسيين: القراءة والكتابة المبنية على الأدلة  والرياضيات. يتكون قسم من  القراءة والكتابة واللغة

يتكون اختبار القراءة من 52 سؤالاً متعدد الخيارات تختبر قدرة الطالب على قراءة وفهم مجموعة واسعة من المقاطع ، بما في ذلك الأدب والتاريخ والدراسات الاجتماعية

يتكون اختبار الكتابة واللغة من 44 سؤالاً متعدد الخيارات تختبر قدرة الطالب على تحديد الأخطاء وتصحيحها في القواعد النحوية وعلامات الترقيم وبنية الجملة

يتكون قسم الرياضيات من جزأين: قسم مسموح به باستخدام الآلة الحاسبة وقسم بدون آلة حاسبة. يتكون القسم المسموح به في الآلة الحاسبة من 38 سؤالاً متعدد الخيارات و 8 أسئلة متداخلة 

بينما يتكون قسم عدم وجود آلة حاسبة من 20 سؤال اختيار من متعدد و 5 أسئلة متداخلة. يختبر قسم الرياضيات قدرة الطالب على حل مسائل الجبر والهندسة وعلم المثلثات

بالإضافة إلى أقسام  الرياضيات ، يشتمل اختبار أيضًا على قسم مقال اختياري. يتم تسجيل قسم المقال بشكل منفصل ولا يتم تضمينه في إجمالي درجات اختبار السات 

ومع ذلك ، تتطلب العديد من الكليات أو توصي بقسم المقال ، لذلك من المهم التحقق من متطلبات الكليات التي تتقدم إليها

أهمية السات 

يعد اختبار السات  جزءًا مهمًا من عملية القبول في الكلية في الولايات المتحدة. تستخدم العديد من الكليات والجامعات درجات السات  كعامل رئيسي في قرارات القبول الخاصة بهم

غالبًا ما تُستخدم نتيجة الطالب في اختبارالسات  لتحديد إمكاناتهم الأكاديمية واستعدادهم للالتحاق بالجامعة. بينما تنظر الكليات أيضًا في عوامل أخرى ، مثل الدرجات والأنشطة اللامنهجية والمقالات ، يمكن أن تساعد درجة السات  العالية الطالب على التميز في عملية القبول التنافسية

التحضير للسات 

قد يكون التحضير لاختبار السات أمرًا صعبًا ، ولكن هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعد الطلاب على تحقيق أفضل درجاتهم. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية التحضير لاختبار السات 

أولا : تعرف على شكل الاختبار: من المهم أن تفهم بنية ومحتوى اختبار السات . يمكن أن تساعدك مراجعة تنسيق الاختبار وإجراء الاختبارات التدريبية في التعرف على أنواع الأسئلة التي ستواجهها في الامتحان

ثانيا : وضع خطة دراسية: يمكن أن يساعدك إنشاء خطة دراسية في إدارة وقتك والبقاء على المسار الصحيح في إعدادك. تأكد من وضع أهداف واقعية وجدولة جلسات دراسة منتظمة

ثالثا : استخدام المواد الدراسية: هناك العديد من المواد الدراسية المتاحة ، مثل الكتب والموارد عبر الإنترنت ودورات الإعداد للاختبار. اختر المواد التي تناسب أسلوب التعلم الخاص بك واحتياجاتك

رابعا : الممارسة ، الممارسة ، الممارسة: التدريب  هي المفتاح لتحسين درجة السات الخاصة بك. قم بإجراء اختبارات الممارسة وراجع إجاباتك لتحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين

خامسا : ركز على نقاط ضعفك: بمجرد تحديد نقاط ضعفك ، ركز على تحسين تلك المجالات. خذ وقتًا لمراجعة المفاهيم التي لا تفهمها ومارس المشكلات التي تتحدىك

سادسا : الحصول على الدعم: قد تكون الدراسة في السات صعبة ، لذا من المهم الحصول على الدعم من العائلة أو الأصدقاء أو المعلم. يمكن أن يكون وجود شخص لمساعدتك على البقاء متحمسًا وتقديم الملاحظات أمرًا مفيدًا

سابعا : اعتني بنفسك: العناية بصحتك الجسدية والعقلية 

 

مهم للغاية للرفاهية العامة ونوعية الحياة. فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها الاعتناء بنفسك

احصل على قسط كافٍ من النوم: اهدف إلى الحصول على 7-8 ساعات من النوم كل ليلة لضمان حصول جسمك وعقلك على وقت لإعادة الشحن

ممارسة الرياضة بانتظام: تساعد التمارين المنتظمة في الحفاظ على صحة جسمك وإفراز الإندورفين الذي يمكن أن يحسن مزاجك

اتباع نظام غذائي متوازن: يمكن لنظام غذائي متوازن مليء بالفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة أن يوفر لجسمك العناصر الغذائية التي يحتاجها ليعمل بشكل صحيح

إدارة الإجهاد: ابحث عن طرق صحية لإدارة التوتر مثل التأمل أو اليوجا أو تمارين التنفس العميق

بناء نظام دعم: أحط نفسك بالأشخاص الذين يدعمونك ويهتمون بك. يمكن أن يساعدك التحدث إلى صديق أو معالج موثوق في التعامل مع المشاعر والتجارب الصعبة

مارس الرعاية الذاتية: خصص وقتًا لنفسك كل يوم لتفعل شيئًا تستمتع به مثل قراءة كتاب أو الاستحمام أو المشي

اطلب المساعدة المتخصصة عند الحاجة: إذا كنت تعاني من صحتك العقلية أو البدنية ، فلا تتردد في طلب المساعدة من أخصائي الرعاية الصحية